مشاكل الأطفال الصحية نتيجة نمط الحياة

يعيش الأطفال في عصرنا هذا في عالم لم نكن نتخيل وجوده ونحن في أعمارهم ، فيولد جيل من الأطفال اليوم يقوده عالم من الرفاهية والراحة ، فلم تكن هذه السلع ، الأدوات والتكنولوجيا الحديثة موجودة في حياتنا خلال عقدين مضوا ، فالعالم أصبح مذهلا الآن ، وهذا هو الوقت المناسب لنحياه .

ولكن يوجد جانب آخر لكل هذا التقدم والرفاهية ، فعلى الرغم من غياب الراحة في الأيام الماضية ، لم تكن توجد الكثير من الأمراض والحالات الصحية مثلما تظهر الآن ، فأصبحت الحياة رتيبة ، وهذا الأمر مرتبط بظهور العديد من المشكلات الصحية .

ويجب على الآباء الوعي بهذه المشكلات التي فرضها علينا نمط الحياة الحديث ، وأثرت على أطفالنا ، ولذلك نقدم لكم خلال هذا المقال أبرز الحالات والمشاكل الصحية الناتجة عن أسلوب الحياة والعادات غير الصحية .

أولا مشكلة السمنة : تعتبر السمنة من أكثر المشاكل الواضحة ، كنتيجة لممارسة أسلوب الحياة الحديث ، فتزداد نسبة السمنة بين الأطفال بصورة كبيرة على مستوى العالم ، ومن المثير للقلق أن نرى هذه الإحصاءات المتزايدة المرعبة ، والتي لا تقتصر على العالم المتقدم فقط ، ولكننا نلاحظ تأثر الدولة النامية والمنخفضة الدخل أيضا ، حيث نلاحظ ارتفاع معدلات مؤشرات السمنة فيها .

وعلى سبيل المثال في دولة الهند ، نرى ارتفاع معدلات السمنة لدى الأطفال في في المناطق الحضرية أكثر من المناطق الريفية منها ، لذلك يجب على الآباء التاكد أن أطفالهم بعيدا عن هذه الإحصاءات تماما ، وذلك عن طريق اتباع النظام الغذائي الصحي السليم وممارسة الرياضة بالقدر الكافي بانتظام .

ثانيا سكري الدرجة الثانية : كان من المستحيل تقبل حقيقة إصابة الأطفال بمرض سكري الدرجة الثانية ، وفي فترة ما ، كان سكري الدرجة الثانية خاص بالأشخاص متوسطي العمر ، ولكن الموقف مختلف تماما اليوم ، فنلاحظ إصابة الأطفال في عمر 8 أو 9 سنوات ، والسمنة تزيد أيضا من خطر الإصابة بالسكري ، ويرتبط هذا المرض ببعض العوامل الأخرى مثل وزن الولادة ، إصابة الأم بسكري الحمل و البلوغ ، لذلك ننصح مجددا بالإبتعاد عن نمط الحياة الرتيب والنمطي لتجنب الإصابة بالسكري .

ثالثا الأنيميا ( نقص الحديد ) : إن الأنيميا ونقص الحديد كانت من المشاكل الناتجة عن الفقر ، والتي يمكن ملاحظتها لدى الناس الذين يعيشون تحت خط الفقر ، وهذا بسبب عدم القدرة على توفير الطعام الجيد الذي يمدهم بالكمية اللازمة من الحديد ، ولكن حتى عصرنا هذا ، نلاحظ انتشار الأنيميا ونقص الحديد ، وهذه المرة بسبب ثقافة الأطعمة السريعة الموجودة حاليا ، فيتغذى الأطفال على هذه الأنواع من الطعام ، ويتجنبون الأطعمة الطبيعية الغنية بالعناصر الغذائية والصحية .

ولتجنب نقص الحديد والإصابة بالأنيميا ، تاكد من حصول طفلك على المزيد من الخضروات والفاكهة ، والإبتعاد تماما عن الأطعمة السريعة ، ومحاولة تركها لتناولها في المناسبات والأعياد فقط .

رابعا مشاكل الإبصار : يعتمد هذا الجيل من الأطفال على بعض الأدوات والأجهزة الإلكترونية ، كوسيلة للتسلية ، فذهبت الأيام التي إعتاد الأطفال فيها على اللعب في الحدائق المجاورة ، فنحن نشاهد الآن الأطفال ملتصقين بالشاشات ، سواء التلفاز اللاب توب ، ألعاب الفيديو أو الهواتف الخلوية ، وجميعها يسبب الضغط والإجهاد على العيون ، ويسبب تلفها ، وربما تؤدي إلى اللجوء إلى النظارات الطبية أو العمليات الجراحية للعيون .

ويمكن التغلب على هذه المشكلة عن طريق محاولة تشجيع الطفل على اكتشاف العالم المحيط به ، ربما لا يكون هذا ممكنا في وجود الأجهزة الإلكترونية والأدوات الحديثة ، ولكن من الحكمة تقنين أوقات استخدامها للأطفال .