كيف تقومي بعمل التومية في البيت

كيف تقومي بعمل التمية في البيت
طب المجتمع يُعدّ طب المجتمع فرعاً من فروع الطب التي تهتم بصحة أفراد مجتمع أو منطقة، وينصبّ التركيز في طب المجتمع على معرفة الأخطار البيئية، والمهنية التي تؤثر في الصحة الجيدة، والتشخيص المبكر للمرض، والوقاية من الأمراض في المجتمع.[١] مهام طبيب المجتمع تتلخص مهام طبيب المجتمع فيما يلي:[٢][٣] تثقيف المرضى والعائلات حول القضايا الطبية والنفسية ذات الصلة. التواصل الفعّال مع الخدمات المجتمعية لتوجيه المرضى إلى الخدمات التي يمكن أن يستفيدوا منها. تحسين المهارات في بناء علاقة مع المرضى والأسر ذات الاحتياجات المتنوعة اقتصادياً وثقافياً. تقييم مخاطر إساءة المعاملة، والإهمال، والعنف الأسري والمجتمعي.

 

تقييم الأمراض المعدية التي يمكن الإبلاغ عنها. تفسير المعلومات الإحصائية الصحية العامة المتعلقة بعلم الأوبئة السكاني. تقييم المرض البيئي والإصابة. الاهتمام بالصحة المدرسية. الوقاية من الأمراض من خلال استراتيجيات التحصين والمناعة (بالإنجليزية: Immunization). الاستجابة للكوارث. الكشف عن الأمراض المجتمعية، والتعريف بطرق الوقاية منها، وتعزيز الصحة. الحد من الفجوات الناشئة عن الفوارق الصحية العرقية، أو الجغرافية، أو الاجتماعية، أو الاقتصادية، والتي تؤثر في الحالة الصحية بين السكان. المواضيع البحثية تتضمن البحوث المتعلقة بقسم الصحة العامة وطب المجتمع مجموعة واسعة من الأنشطة البحثية المتعلقة بصحة السكان، ومنها ما يلي:[٤] الصحة البيئية والمهنية: وتبحث في الطرق التي تؤدي بها بيئة العمل والبيئة المحيطة إلى الإصابة، والمرض، والعجز، والوفاة المبكرة، وكيفية الوقاية من هذه النتائج السلبية. الصحة العامة العالمية:وتبحث في الأمراض المعدية والمزمنة، وقضايا المياه والتنمية، والتغذية، والصحة، بالإضافة إلى طرق دمج نتائج الأبحاث والأدلة في سياسة وممارسات الرعاية الصحية. التواصل الصحي: يعمل على الجمع بين الأساليب والمناهج النظرية من الاتصالات، والصحة العامة، والتعليم، وعلم النفس، ومجالات التكنولوجيا، لتحديد وتطوير أفضل الممارسات لتوصيل المعلومات الصحية بفعالية إلى مجموعة واسعة من الجماهير. المحددات الاجتماعية للصحة:يبحث في فهم المُحددات الاجتماعية والسلوكية للصحة، بالإضافة إلى الآليات والعمليات التي تؤدي بها هذه العوامل إلى الوفاة المبكرة، ونوعية الحياة السيئة. السياسة الصحية وتقديم الرعاية الصحية: وتركز هذه الأبحاث على السياسة الصحية، وطرق تقديم خدمات الرعاية الصحية، وتمويلها. التغذية والعدوى: يتناول الجوانب الغذائية والاستقلابية للأمراض المعدية، مع التركيز على فيروس العوز المناعي البشري والإيدز؛ بالإضافة إلى التركيز على مجالات أخرى تتضمن مرض الإسهال، والسل، واضطراب النمو، والبروبيوتيك. السمنة، والسرطان، والأمراض المزمنة: وتتضمن استخدام علم الاجتماع، والاقتصاد، والسياسات الصحية في إجراء البحوث الأساسية والتطبيقية حول انتشار السمنة، وارتباطها بالأمراض المزمنة والتدخلات المجتمعية مع الفئات السكانية. المواضيع التي تُدرس في طب المجتمع من المواضيع التي يتم تدريسها في تخصص طب المجتمع ما يلي:[٥] علم الأوبئة والطب المداري وممارسة الصحة العامة: ويتضمن المواضيع الفرعية التالية تاريخ ومفاهيم الصحة العامة وطب المجتمع، ودور العلوم الاجتماعية في الصحة، ومفهوم الرعاية الصحية الأولية، وعلم الأحياء الدقيقة بما في ذلك علم الحشرات، وعلم الطفيليات، وعلم المناعة، والصحة البيئية، وعلم الأوبئة العام، والإحصاء الحيوي، ومنهجية البحث، ومبادئ التغذية والتغذية التطبيقية، وأساسيات اقتصاديات الصحة. علم الأوبئة ومكافحة الأمراض: يتضمن المواضيع الفرعية التالية: علم الأوبئة ومكافحة الأمراض المعدية، وعلم الأوبئة ومكافحة الأمراض غير المعدية، والبرامج الصحية الوطنية، والتحري، وطوارئ الصحة العامة وإدارة الكوارث. الرعاية الصحية للمجموعات الخاصة: يُعنى بصحة الأم والطفل بما في ذلك طب الأطفال الاجتماعي، وطب الشيخوخة، والصحة المدرسية، وصحة المراهقين، والصحة العقلية المجتمعية، وعلم الوراثة والصحة، والصحة المهنية. مجالات مهنة الطب يُعنى الطب الحديث بالعديد من مجالات العلوم والممارسة، بما في ذلك:[٦] الممارسة السريرية: (بالإنجليزية: Clinical practice) وفيها يقيّم الطبيب المريض شخصياً، بهدف تشخيص المرض، وعلاجه والوقاية منه، مستخدماً تدريبه السريري. علم الرعاية الصحية: (بالإنجليزية: Healthcare science) وهو مجال متعدد التخصصات يتعامل مع تطبيق العلم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، لتقديم الرعاية، إذ يجمع متخصص الرعاية الصحية بين الجوانب التنظيمية، والنفسية الاجتماعية، والطبية الحيوية. البحث الطبي الحيوي: (بالإنجليزية: Biomedical research) وهو مجال واسع من العلوم التي تبحث عن طرق لمنع وعلاج الأمراض التي تُصيب الناس أو الحيوانات أو تسبب موتها، ويتضمن عدة مجالات من العلوم الفيزيائية والحياتية، وفي الحقيقة يستخدم علماء الطب الحيوي تقنيات التكنولوجيا الحيوية لدراسة العمليات البيولوجية والأمراض بهدف تطوير علاجات ناجحة. الجراحة: وهو فرع من فروع الطب يركز على تشخيص وعلاج الأمراض، والتشوهات، والإصابات، وتتضمن الإجراءات الجراحية إزالة أو استبدال الأنسجة أو الأعضاء المصابة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الإجراءات تتم في المختبر، أو غرف العمليات، أو عيادات الأسنان،

 

 

أو العيادات البيطرية. الأجهزة الطبية: ومنها الأدوات، والكواشف الكيميائية في المختبر، والأجهزة، وغيرها من المواد التي تساعد على تشخيص الأمراض والحالات الأخرى، وتستخدم الأجهزة الطبية لعلاج الأمراض، أو تخفيف الأعراض، أو الوقاية من الأمراض، ويمكن أيضاً استخدامها للتأثير في هيكل أو وظيفة جزء من أجزاء الجسم، وتحقق الأجهزة الطبية هدفها الرئيسي عن طريق الوسائل الميكانيكية، والحرارية، والفيزيائية، والكيميائية، وفي الحقيقة تتراوح الأجهزة الطبية من موازين حرارة طبية بسيطة إلى آلات مسح ضوئي هائلة، ومتطورة، ومكلفة. الطب البديل: ويتضمن أية ممارسة تدعي أنّها تشفي ولكن لا تدخل في نطاق الطب التقليدي، ويقوم هذا النوع من الطب على التقاليد الثقافية أو التاريخية بدلاً من الأدلة العلمية، ويقصد بالأدلة العلمية على سبيل المثال إظهار فعالية دواء في دراسة إنسانية، وسريرية، وطويلة المدى، وكبيرة، حيث تتم مقارنة العلاج أو الدواء إما بعلاج مموّه (بالإنجليزية: placebo) أو بعلاج آخر، ومن أمثلة الطب البديل المعالجة المثلية (بالإنجليزية: Homeopathy)، والوخز بالإبر، والأيورفيدا (بالإنجليزية: Ayurveda) والمداواة الطبيعية، والطب الصيني التقليدي.