فوائد زيت النعناع

النعناع هو عبارة عن نبتة عشبيّة معمّرة تتسم بأوراقها الخضراء، وتنبت على أطراف السواقي والتجمّعات المائية، ويمكن زراعة نبتة النعناع بطريقة مماثلة لزراعة البقدونس. النعناع تلك النبتة ذات الرائحة الفوّاحة المنعشة تشكّل فائدةً كبيرة للإنسان؛ بحيث يتمّ استخدامها في كثير من المجالات؛ كالطبخ، وعمل السلطات، كما يمكن عملها كمشروب مهدئ ومنعش، كما يمكن استخلاص زيتها المفيد من أوراقها الصغيرة والذي يسمّى زيت النعناع.
وزيت النعناع هو عبارة عن زيت يتمّ استخلاصه من أوراق نوعيّة معيّنة من النعناع تدعى النعناع الفلفلي، وذلك من خلال إخضاع أوراق النعناع لعمليّة التقطير وتعريضها للبخار، ويحتوي زيت النعناع على مركّب عضوي مهم يدعى “المنثول”، واالمنثول هو عبارة عن غاز طيار ذو رائحةٍ عطريّة ونفاذة،

وهو ما يعطي لزيت النعناع خصائصه المسكّنة والمهدئة. فوائد زيت النعناع زيت النعناع ذو فوائد جمّة لصحة الإنسان، وسنذكر في هذا المقال أبرز هذه الفوائد: يعمل على محاربة الإجهاد والإرهاق. يمتلك هذا الزيت خاصية التبريد للجلد؛

 

لذا يستخدم لعلاج حروق الشمس، وتهيّج الجلد. له دور كبير في تسهيل عملية الهضم والتخلّص من التعفّنات التي قد تصيب المعدة. مفيد جداً للمعدة؛ بحيث يعمل على تخفيف آلام المعدة وتشنجاتها، كما أنّه يعمل على طرد الغازات. يعالج الحكة وحساسية الجلد. يمكن إضافة بعض القطرات منه على زيت المساج للتدليك به، فذلك يسهم بشكل كبير في تنشيط القلب والدورة الدموية والدماغ. عند تدليك الرأس به فإنّه سيعمل على تخفيف الصداع والشقيقة.

له دور كبير في تهدئة الأعصاب، كما أنّه يساعد على استرخاء العضلات؛ لذا فإنّه يدخل في الكثير من الأدوية التي تُعنى بتشنج العضلات. يعمل على علاج التهابات المفاصل، والروماتيزم، والآلام العصبية. استخدامه كملطّف للهواء مفيد جداً؛ بحيث يعمل على التخلص من الأرق، وبالتالي فإنه يساعد على الاسترخاء والنوم الجيد. يعمل على تقوية اللثة وتعقيم الفم من البكتيريا، ومحاربة تسوّس الأسنان، كما أنه يعمل على تخليص الفم من الرائحة الكريهة، وإكسابه رائحةً منعشة،
لذا فإنه يدخل في تركيب معاجين الأسنان. يضفي على البشرة النضارة والحيوية؛ وذلك لأنّه يخلصها من الإفرازات الدهنية وبالتالي فإنه يحارب حب الشباب، والشوائب. يعمل على تخفيف آثار لدغ الحشرات والبعوض. يعمل على تنقية الصدر والشعب الهوائية، لذا يتمّ استخدامه كمكوّن مهم في أدوية السعال. مسكن جيد للآلام. مفيد جداً للشعر؛

بحيث يعمل على زيادة نموّه وخاصةً في حالات فقد الشعر. يكافح قشرة الرأس، والإفرازات الدهنية التي تفرزها فروة الرأس، كما يعمل على تبريدها. له دور كبير في تهدئة القولون العصبي. يعمل على تقوية جهاز المناعة وتنشيط الدورة الدموية. يخفّف من الحمى. له دور كبير في طرد الحشرات، وذلك من خلال وضعه في وعاء صغير ووضعه بجانب النافذة. يخفّف من الآلام الجلدية الناجمة عن إبر اللقاحات لدى الأطفال.

 

 

فوائد زيت النعناع للشعر يدخل زيت النعناع في العديد من منتجات العناية بالشعر، مثل زيوت الشعر والشامبو، ويُمكن استخدمه للعناية بالشّعر؛ نموه، وصحته، ومظهره، كما له تأثير التطهير والتجديد، مما يُقلّل من تهيّج فروة الرأس،

ويُعزّز من نمو الشعر خاصة للأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر، ولحالاتٍ أخرى، ومنها:[٣][١] مناسب لفروة الرأس الدهنية: زيت النعناع يُناسب فروة الرأس الدّهنية لأنه يَجعَل إفراز الزهم فيها طبيعيّاً ويُبرّد فروة الرأس عن طريق استخدامه بانتظام. مناسب لفروة الرأس الجافة: لاحتوائه على خصائص مرطّبة وصيغة الحموضة المتوازنة المفيدة لمشاكل الشعر وفروة الرأس حيث يعالج فروة الرأس الجافة، والقشرة، ويمنع الحكة، مما يُساعد على الحصول على شعرٍ جميلٍ وفروة رأس خالية من المشاكل.

ترطيب فروة الرأس الجافة: يحتوي زيت النعناع على خصائص ترطيبٍ مُمتازةٍ ويمكن استخدامه على الشعر عن طريق خلطه مع زيتٍ ناقل. يُعزّز من نمو الشعر: يحتوي زيت النعناع على خصائص تُحفّز نمو الشعر حيث يمكنها النفاذ خلال سطح فروة الرأس وتحفيز بصيلات الشعر، ويُعزّز من الدورة الدموية التي بدورها تُعزّز من نمو الشعر، وتوفّر الغذاء الذي تحتاجه جذور الشعر.

منع تساقط الشعر: يُستخدم زيت النعناع الأساسي لعلاج تساقط الشعر والصّلع لدى الرجال والنساء؛ لأنّ المنثول فيه يوسّع من الأوعية الدموية، مما يسمح للدم بالتدفق إلى بصيلات الشعر، وبالتالي تحسين نمو الشعر ومنع تساقطه.